عقود الفروقات هي أدوات معقدة وتنطوي على مخاطر عالية قد تؤدي الى خسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 75٪ من حسابات مستثمري التجزئة تخسر المال عند تداول عقود الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية قد تؤدي الى خسارة اموالك.
US العَرَبِيَّة

الدولة Select Country
    الكيان The products and services listed on this website are not available to US residents.

    توقعات الدولار (2022): هل سيستمر الدولار في الارتفاع؟

    من قبل Capital.com Research Team

    05:00, 25 March 2022

    توقعات الدولار

    سيكون لاندلاع الأعمال العدائية في أوكرانيا أثر عميق على الأسواق التجارية وأسواق العملات خلال الأسابيع والأشهر المقبلة. يعتبر توقع الأحداث أمرًا مستحيلًا ولكن من المحتمل أنه في حين قد تنخفض أسواق الأسهم، فإن العملات الرئيسية وخاصة الدولار تعتبر ملاذ آمن مفضل (24 فبراير) شهد مؤشر الدولار بالفعل ارتفاعًا متواضعًا بنسبة 0.13 ٪.

    كان الدولار (USD) يمثل العملة الاحتياطية في العالم منذ اتفاقية بريتون وودز في عام 1944 وبقي كذلك منذ نهاية معيار الذهب (توقفت المملكة المتحدة عن استخدامه في عام 1931، وتوقفت الولايات المتحدة عن استخدامه في عام 1933 وما تبقى من النظام تم التخلي عنه في عام 1973). كونه العملة الاحتياطية، فإن الدولار هو بطبيعة الحال العملة الأكثر تداولًا في العالم.

    وفقًا لبنك التسويات الدولية، استحوذ الدولار على 88٪ من جميع صفقات الفوركس اليومية في عام 2019.

    ولكن ما الذي ساهم في رفع سعر الدولار في عام 2021، وكيف سيكون أداؤه مقابل العملات الرئيسية الأخرى في عام 2022؟ هل ستزداد قوة الدولار؟ ما هي ٱخر توقعات المحللين حول الدولار؟

    سنجيب على هذه الأسئلة وننظر في النقاط التي يجب مراعاتها عند تداول الدولار.

    الدولار: ملاذ آمن نموذجي

    يتتبع الدولار عن كثب التطورات في الاقتصاد الأمريكي. يعتبر أيضًا عملة ملاذ آمن، وعادة ما يتدفق المستثمرون على الدولار بسبب أدائه القوي في بيئة تجنب المخاطر.

    نظرًا لكون جائحة كوفيد-19 تهديدًا يحوم حول الاقتصاد العالمي، فقد كان أداء الدولار بطبيعة الحال في عام 2021 قويًا. كما استفاد من انتعاش قوي حدث في الاقتصاد الأمريكي.

    منذ اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (Fed) لشهر يونيو، حيث تم تعديل "مخطط النقطة" (الرسم البياني الذي يشير إلى مساره لأسعار الفائدة)، كان أداء الدولار قويًا مقارنة بالعملات الأخرى. أظهر مخطط النقطة الذي تم تعديله أن محافظي الاحتياطي الفيدرالي يتوقعون زيادتين في السعر بحلول نهاية عام 2023، مما يشير إلى اقتصاد أمريكي أقوى.

    وفي الأسابيع الأخيرة، ركزت أخبار الدولار على اكتساب زخم في أدائها الاقتصادي. اختتمت لجنة السوق الفدرالية المفتوحة (FOMC) اجتماعها في ديسمبر قائلةً: أن البنك المركزي سيسرع في عملية سحب تدخله المدفوع بالوباء في السوق بينما يتطلع إلى رفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

    في الاجتماع الأول للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لعام 2022 في الفترة من 25 إلى 26 يناير، عزز بنك الاحتياطي الفيدرالي تأهبه بشأن رفع سعر الفائدة والذي بدا واضحًا خلال اجتماع ديسمبر، مما يشير لحاجته إلى رفع أسعار الفائدة مع اقتراب شهر مارس من أجل مكافحة الضغوط التضخمية.

    الرسم البياني لمؤشر الدولار 

    سجل الدولار أعلى مستوى له منذ يونيو 2020 مقابل اليورو (EUR) مؤخرًا في 28 يناير عندما انخفض زوج اليورو/دولار إلى مستوى 1.1121، متأثرًا بالتوقعات حول أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيشدد السياسة النقدية بشكل أكثر قوة.

    وعلى نحو مماثل، يظهر الدولار بعض القوة أمام الجنيه الإسترليني (GBP) منذ يونيو. وصل  زوج الجنيه الإسترليني/ دولار إلى أدنى مستوى له عند 1.3161 في 8 ديسمبر 2021.

    ولكن الدولار كان الأكثر ربحاً مقابل الليرة التركية (TRY). مع ركود الاقتصاد التركي بينما يجبر الرئيس رجب طيب أردوغان بنكه المركزي على خفض أسعار الفائدة حتى مع ارتفاع التضخم، ضاعف الدولار قيمته تقريبًا مقابل الليرة التركية. استمر هذا الوضع منذ بداية عام 2021، مع تداول زوج الدولار/الليرة التركية عند مستوى 13.54 وقت كتابة هذا التقرير في 3 فبراير، بعد ارتفاعه إلى 18.41 في 20 ديسمبر.

    توقعات الدولار: العوامل الرئيسية المؤثرة على أسعار الدولار

    وبما أن الدولار هو العملة الاحتياطية للعالم، فإنه يستفيد بشكل طبيعي عندما يكون اقتصاده على مسار نمو قوي. كشفت أحدث قراءة للناتج المحلي الإجمالي أن الاقتصاد الأمريكي نما بنسبة 6.9٪ في الربع الرابع على أساس سنوي.

    وبصرف النظر عن ذلك، يعتبر الدولار أيضًا عملة ملاذ آمن، مما يعني أن المستثمرين يتدفقون إلى العملة عندما تسود المعنويات السلبية وحالة النفور من المخاطر.

    كان أحد الأسباب الرئيسية لقوة الدولار خلال عام 2021 هو مزيج من هذين العاملين.

    على الرغم من أن زيادة لقاحات كوفيد-19 قد أشارت إلى نظرة اقتصادية أقوى، واجه الاقتصاد العالمي صدمات من انتشار متغير فايروس كورونا "دلتا" ثم متغير أوميكرون الأحدث. كما أثّر التباطؤ في  قطاع العقارات الصيني على المستثمرين حيث تركهم في حالة من التوتر، مما يعني عودة الكثيرين إلى الدولار.

    هل من المتوقع أن يرتفع الدولار في عام 2022؟ تبدو النظرة المستقبلية للدولار إيجابية حتى على مدى العام القادم، حيث تدعم التوترات في أوروبا الشرقية تدفقات السيولة إلى الملاذ الآمن أي إلى الدولار، خاصة مع تعزيز رغبة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في رفع الفائدة من معنويات المستثمرين بشأن الاقتصاد الأمريكي.

    EUR/USD

    1.08 السعر
    +0.010% نسبة التغيّر في يوم واحد
    رسوم التبييت على مركز الشراء -0.0079%
    رسوم التبييت على مركز البيع -0.0003%
    اوقات رسوم التبييت 21:00 (UTC)
    الفارق 0.00006

    USD/JPY

    156.87 السعر
    -0.070% نسبة التغيّر في يوم واحد
    رسوم التبييت على مركز الشراء 0.0107%
    رسوم التبييت على مركز البيع -0.0189%
    اوقات رسوم التبييت 21:00 (UTC)
    الفارق 0.010

    AUD/USD

    0.66 السعر
    +0.320% نسبة التغيّر في يوم واحد
    رسوم التبييت على مركز الشراء -0.0073%
    رسوم التبييت على مركز البيع -0.0010%
    اوقات رسوم التبييت 21:00 (UTC)
    الفارق 0.00006

    AUD/USD_zero

    0.66 السعر
    +0.320% نسبة التغيّر في يوم واحد
    رسوم التبييت على مركز الشراء -0.0073%
    رسوم التبييت على مركز البيع -0.0010%
    اوقات رسوم التبييت 21:00 (UTC)
    الفارق 0.00006

    في توقعاتهم بشأن الدولار لعام 2022، يتوقع المحللون في Citibank أن يستمر اتجاه الدولار في الارتفاع مقابل جميع العملات الرئيسية، بما في ذلك الجنيه الإسترليني واليورو على المدى الطويل، قائلين:

    "من المرجح أن يؤدي عرض بنك الاحتياطي الفيدرالي لاتباع سياسة [تشديد كمي] في منتصف عام 2022 تقريبًا بالتزامن مع رفع الأسعار إلى وضع بنك الاحتياطي الفيدرالي في وضع يكون فيه أكثر تأهبا لرفع سعر الفائدة مقارنة بغيره من البنوك المركزية الأخرى.
    "ولكن هذا المزيج قد يمثل في نهاية المطاف تشديداً أكثر أهمية للظروف المالية في الولايات المتحدة مقارنة برفع أسعار الفائدة وحده، ومن المرجح أن يميز ذلك بنك الاحتياطي الفيدرالي عن البنوك المركزية الأخرى باعتباره الأكثر تشدداً. وهذا قد يرفع [مؤشر الدولار] DXY إلى مستويات جديدة".

    ومع ذلك، يشير محللو البنك أيضًا إلى أنه في المدى القريب، قد يتعرض الدولار للضغط: "في هذه الأثناء (الربع الأول/ الربع الثاني)، لا يزال التيسير الحالي في ظروف السيولة المتعلقة بالدولار والعوامل الأخرى التي تثقل كاهل مؤشر DXY قيد التنفيذ بشكل كامل".

    صرّح يوهاي إيلام، كبير المحللين الماليين ورئيس المحتوى المتميز في موقع FXstreet.com، في توقعاته لسعر الدولار أنه يرى الدولار يتعرض أيضًا لضغوط على المدى القريب:

    "من المرجح أن يوسع الدولار خسائره مع انخفاض الحماس بشأن سياسة الاحتياطي الفيدرالي الأكثر إحكامًا. بدأ المسؤولون في تخفيض احتمالات رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في شهر مارس، ويبدو أنهم مترددون أيضًا بشأن تقليص الميزانية العمومية لبنك الاحتياطي الفيدرالي والتي تقرب من 9 تريليون دولار. كما من الممكن أيضاً أن يؤثر تقرير الوظائف المثير للتشاؤم - نتيجة للاضطرابات المتعلقة بأوميكرون - سلبًا على الدولار."

    توقعات الدولار/اليورو

    الرسم البياني لزوج اليورو/ دولار

    من المتوقع أن يواصل الدولار ارتفاعه مقابل اليورو خلال عام 2022. وفقًا للمحللين في شركة ING، من المتوقع أن يكون التنبؤ بالقيمة المستقبلية للدولار مقابل اليورو – أو سعر صرف اليورو/دولار – عند مستوى 1.10 في نهاية الربع الأول من العام، وينخفض إلى 1.08 في الربعين الثاني والثالث قبل أن يرتفع مجددًا إلى 1.10 بحلول نهاية عام 2022.

    يعتقد المحللون في شركة ING أيضًا، على غرار Citibank، أن تعزيز الدولار يعتمد إلى حدٍ كبير على بنك الاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، فإنهم يشيرون أيضًا إلى أن تصاعد التوترات في أوروبا الشرقية يعد سببًا لتفضيل الدولار على اليورو. حيث صرّحوا:

    "بالنظر إلى التوتر الحالي في أوكرانيا، والذي سيتطلب علاوة للمخاطر الجيوسياسية والمخاطر الكلية للعملات الأوروبية، وإلى دورة الاحتياطي الفيدرالي التي تلوح في الأفق، فإننا سنواصل دعم عملات أمريكا الشمالية في النصف الأول من عام 2022."

    ومن ناحية أخرى، فإن ضعف اليورو/دولار يعود إلى اختلاف البنوك المركزية حيث يتطلع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تشديد السياسة النقدية، في حين أن البنك المركزي الأوروبي مستمرٌ في موقفه الداعم، متوقعاً أن يكون ارتفاع التضخم مؤقت.

    كما وضّح المحللون في ING:

    "باختصار، نعتقد أن الرئيسة كريستين لاجارد ستتجنب بحرص الانزعاج الشديد بشأن التضخم، وإلى جانب الإقرار بأن ضغوط الأسعار من المقرر أن تظل مرتفعة لمعظم عام 2022، يُعتقد أن المشكلة الرئيسية ستهدأ في نهاية المطاف من أواخر عام 2022 فصاعدًا وستظل مركزية. وفقًا لذلك، ستواصل لاجارد ابتعادها عن المضاربة على رفع أسعار الفائدة في عام 2022."

    توقعات الدولار/جنيه إسترليني

    الرسم البياني لزوج الجنيه إسترليني/ دولار

    وفقًا لـ Citibank، من المرجح أيضًا أن يستمر الجنيه الإسترليني بالانخفاض مقابل الدولار خلال عام 2022. حيث صرّح Citibank في توقعاته بشأن الجنيه إسترليني/دولار، والتي توضح عدد الدولارات اللازمة لشراء جنيه إسترليني واحد، أنه من المتوقع أن ينخفض سعر الصرف من أعلى مستوى له وهو 1.3840 في النصف الأول من عام 2022 ليصل إلى 1.33 في نهاية عام 2022.

    "من المرجح أن يكون هناك المزيد من عمليات رفع أسعار الفائدة لدى بنك إنجلترا في النصف الأول من عام 2022 – حيث يتوقع Citi أن تقوم لجنة السياسة النقدية بتشديد سياستها مع عمليتي رفع لأسعار الفائدة خلال هذا العام (عملية رفع بمقدار 25 نقطة أساس في شهر فبراير وأخرى في شهر مايو). ويتوقع Citi أن يصل سعر الفائدة لدى البنك إلى حوالي 1.25٪ بحلول عام 2025. حيث توقع أن يصل زوج الدولار/الجنيه الاسترليني لمنطقة 1.3840 خلال النصف الأول من عام 2022، مع احتمال أن يعود إلى مستوى 1.33-34 في النصف الثاني من العام مع تقوية مؤشر الدولار (DXY)"

    في حين أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعدم الاستقرار السياسي المحلي يحومان في أعقاب عدد من الفضائح التي وضعت مستقبل رئيس الوزراء بوريس جونسون أمام التساؤلات، فإن المستثمرين لا يقومون بالتسعير في المواضيع المتعلقة بأسعار الفائدة في بداية عام 2022. يلاحظ محللو ING  أن "عزوف السوق عن التسعير في كل من علاوة المخاطر السياسية أو المخاطر المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الجنيه الإسترليني كان واضحًا تمامًا".

    توقعات الدولار /الليرة التركية

    الرسم البياني لزوج الدولار /الليرة التركية

    أما بالنسبة لليرة التركية (TRY)، فعلى الرغم منح العملة بعضًا من الراحة بفضل مخططات الدعم الحكومي، من المتوقع أن تستمر الأزمة ما دامت الحكومة مستمرة على مسارها السياسي غير التقليدي المتمثل في رفع أسعار الفائدة حتى مع ارتفاع التضخم.

    وكتب بير هامارلوند، رئيس الخبراء الاستراتيجيين للأسواق الناشئة في شركة Skandinaviska Inskilda Banken: "ستنخفض قيمة الليرة طالما أن التضخم في تركيا أعلى منه لدى شركائها التجاريين. ولا تقدم السلطات التركية سوى مجرد الكلام بالنسبة لهدف التضخم البالغ 5٪. حيث أن مخططات دعم الليرة التي تم الإعلان عنها لأول مرة في 20 ديسمبر لن توفر سوى الإغاثة المؤقتة للعملة المتعثرة."

    إن هامارلوند متشكك إزاء توقعات الليرة على الرغم من الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها مؤخرًا. وأضاف:

    "العناصر الرئيسية في محاولات السلطات التركية لتعزيز الليرة هي حوافز للعائلات لتحويل المدخرات بالدولار والذهب إلى الليرة التركية بتعويض خسائر سعر الصرف.
    "كما أعلنت السلطات عن تدابير لزيادة التكاليف على ودائع البنوك بالدولار في البنك المركزي. وقد ساعدت هذه التدابير على استعادة بعض الثقة في الليرة على الهامش. ومع ذلك، تشير البيانات المتعلقة بودائع الفوركس [FX] في النظام البنكي إلى أنه لم يتم تحويل سوى جزء صغير من ودائع الفوركس إلى الليرة التركية حتى الآن.
    "كان السبب الأكبر في ارتفاع قيمة الليرة التركية ناتجًا عن تدخل البنك المركزي الذي استخدم احتياطياته لبيع العملات الأجنبية وشراء الليرة التركية."

    عند النظر إلى التوقعات المستقبلية للدولار، من المهم أن نضع في اعتبارنا أن توقعات المحللين قد تكون خاطئة. وتستند توقعات المحللين إلى إجراء دراسة أساسية وفنية لأداء العملة. وبالرغم من ذلك، فإن الأداء السابق ليس دائمًا ضمانًا موثوقًا للنتائج المستقبلية.

    قم بأبحاثك الخاصة وتذكر دائمًا أن قرار التداول يعتمد على قابليتك للمخاطرة وخبرتك في السوق وتوزيع ملفك الاستثماري بالإضافة إلى تقبل فكرة خسارة الأموال. لا تستثمر أبدًا ما لا يمكنك تكبّد خسارته.

    الأسئلة المتكررة

    هل سيرتفع سعر الدولار أم سينخفض؟

    كما ذُكر أعلاه، كان من المتوقع أن يزداد الدولار قوةً حتى عام 2022 على خلفية اقتصاده المعزز وسياسة البنك المركزي المتشددة بشكل متزايد. وفقًا للمحللين، كان من المتوقع أن يرتفع الدولار مقابل بعض العملات الرئيسية.

    سواء كنت تشترِ أم تبيع، فالقرار يعود لك. تذكر دائمًا أن قرارك بالتداول يعتمد على موقفك من المخاطرة بناءً على بحثك الخاص وتوزيع محفظتك الاستثمارية.

    ما الذي يؤثر على قيمة الدولار؟

     تميل العملة إلى تعزيز قوتها عند ظهور أدنى علامات المخاطر في الاقتصاد العالمي، نظرًا لاعتبارها عملة ملاذ آمن وهي العملة الاحتياطية في العالم.

    لماذا يعتبر الدولار عملة قوية؟

    لقد ازداد الدولار قوًة منذ اجتماع شهر يونيو للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة التابعة لبنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، والتي توقعت عودة أسرع لرفع أسعار الفائدة على خلفية الاقتصاد المعزز.

    كما أضاف ارتفاع التضخم إلى سرد الانتعاش الاقتصادي القوي للاقتصاد الأمريكي. بالإضافة إلى ذلك، أضافت التوترات الجيوسياسية في أوروبا الشرقية مزيدًا من القوة للدولار في أسواق الفوركس.

    قيّم هذه المقالة

    المقالات ذات الصلة

    Capital Com هو شركة لتقديم خدمات التنفيذ فقط. المواد المقدمة على هذا الموقع هي لأغراض الإعلام فقط ولا ينبغي فهمها على أنها نصيحة استثمارية. أي رأي قد يتم تقديمه في هذه الصفحة لا يشكل توصية من قبل Capital Com أو وكلائها. نحن لا نقدم أي تعهدات أو ضمان بشان دقة أو اكتمال المعلومات المقدمة في هذه الصفحة. إذا اعتمدت على المعلومات الواردة في هذه الصفحة في أعمالك، فأنت تفعل ذلك على مسؤوليتك الخاصة بالكامل.

    هل ما زلت تبحث عن وسيط يمكنك أن تثق فيه؟

    انضم إلى أكثر من 5610,000متداول من جميع أنحاء العالم اختاروا التداول مع Capital.com

    1. انشئ حسابك وتحقق منه 2. قم بعملية إيداع 3. ابحث عن تداولك